معركة الخفجي

- ملحمة بطولية للجيش العراقي الباسل -


معركة الخفجي - هي معركة في أم المعارك الخالدة ، حدثت في 29 - 31 يناير / كانون الأول 1991 ، حيث قامت القوات العراقية بحركة فاجأة توقعات قوات التحالف الدولية والتقدم مباشرة نحو مدينة الخفجي السعودية وحصار مجموعتي استطلاع أمريكيتين مكونتين من 12 جندي من قوات المارينز الأمريكية ، فور بلوغ نبأ سقوط الخفجي بيد القوات العراقية تحرك خط الدفاع الثاني المكون من الحلفاء العرب و( تشيكوسلوفاكيا ) نحو المدينة حيث قامت القوات السعودية والقطرية والكويتية بتطويق المدينة من جهة الغرب والجنوب للمدينة بمساندة جوية ومدفعية من القوات الأمريكية وبعد بقاء القوات العراقية فيها ليومين كاملين صدرت أوامر الانسحاب ، وتم الانسحاب على مرحلتين بهجوم مقابل غرباً وتامين انسحاب القطعات الثقيلة جنوباً لتشتيت الانتباه ، أما بالنسبة للقوات التي هاجمت غرباً فهي التي قامت بالخدعة الآنفة الذكر وتم اصطحاب الأسرى إلى بغداد وعددهم 23 جندياً أمريكياً .

تطلب تحرير مدينة الخفجي حوالي 72 ساعة من القتال الشرس بين القوات العراقية من جانب وقوات التحالف الدولي ممثلة في السعودية ، الحرس الوطني السعودي ، قطر والولايات المتحدة الأمريكية والكويت من الجانب الآخر ، هذا بحسب الرواية الأمريكية .,,

وقد كان القتال في هذه المعركة وجهاً لوجه وفي نطاق ضيق ومكشوف وقد وقعت أخطاء حربية في هذه المعركة إذ تشابكت قوات تابعة للمارينز الأمريكي مع نفسها عن طريق الخطأ ، وقد سقط في المعركة 10 قتلى و32 جريح من القوات السعودية و26 قتيل وأسيرين من وحدات المارينز الأمريكية المتبقية ولم تخسر كتيبة الدبابات القطرية أي جندي لأنها انسحبت مبكراً ولم تقم بالهجوم المقابل سوى القوات الأمريكية في المعركة بينما خسر العراق 32 شهيداً و113 أسير في الاشتباك الثاني .

حاول القوات البرية السعودية لوحدها من غير دعم من الطيران الذي تأخر والذي كان بقيادة الأمريكان تحرير الخفجي باستخدام مدرعاته الخفيفة ولكن تصدت له دبابات t72 العراقية التابعة للحرس الجمهوري ( التي انسحبت مباشرة بعد اشتباكها مع القوات البرية وتركت الجيش العراقي بدبابته من نوع t55 t62) وقد أوقعت خسائر كبيرة لدى القوات البرية السعودية مما اضطرها للانسحاب ، وقد أقر خالد بن سلطان بأن ذلك كان خطأ قاتل .

189 views0 comments