اللواء الركن سعد حمود حسن الدوري

رافع علم العراق على أرض الفاو يوم تحريرها


شارك في قادسية صدام المجيدة وأم المعارك الخالدة والتصدي للأمريكيين عند غزو العراق .

اعتقل في سنة 2006 ، ومورست فيه شتى أنواع التعذيب الجسدي والنفسي ، مما أدى إلى تعرضه لجلطة دماغية أصيب على أثرها بالشلل .

استشهد بتأريخ 20 / نيسان / 2011


قيل فيه :

مضى سعد حيث لم يبقى مشرق                 ولا  مغرب إلا  له  فيه  مادح

وما كنت ادري ما فواضل كفه                    على الناس حتى غيبته الصفائح

وأصبح في لحد من الأرض ميتا                  وكان به حيا تضيق الصحاصح

سأبكيك ما فاضت دموعي فان                    تفض فحسبك  ما تكن   الجوارح

وما أنا رزء  وان  جل  جازع                        ولا بسرور بعد فقدك  فارح

لئن حسنت فيك المراثي بذكرها                  فقد حسنت من قبل فيك المدائح

45 views0 comments