الرفيق المجاهد فوزي رشيد التكريتي

Updated: Aug 7

- عضو قيادة قطر العراق -


الرفيق فوزي رشيد عبد الله خشمان التكريتي تولد : تكريت ١٩٤٤ - انضم لحزب البعث العربي الاشتراكي عام ١٩٥٧ ضمن تنظيمات تكريت ، وشارك في الحرس القومي عام ١٩٦٣ ، وعلى إثر ذلك قام الرئيس عبد السلام عارف بزجه في السجن مع رفاقه والحكم عليهم بالإعدام بعد ردة تشرين .. ثم قام الرئيس عبد الرحمن عارف بالاعفاء عنهم حين تسلمه الرئاسة بعد أخيه ..

- بعد ثورة ١٩٦٨ انتقل عمله التنظيمي الى بغداد ، وأصبح في بداية السبعينيات عضواً في قيادة فرع بغداد .

- منذ عام ١٩٧٧ الى نهايات عام ١٩٧٩ كان مديراً لمكتب الأمانة العامة للقيادة القومية .

- مع بدايات الثمانينيات تم إرساله الى موسكو ليستلم كافة تنظيمات حزب البعث العربي الاشتراكي في الاتحاد السوفيتي ، وكان بدرجة وزير مفوض . - مع اشتداد المعارك مع العدو الإيراني أواسط الثمانينيات على جبهات البصرة ، أرسلته القيادة إلى البصرة ليكون أمين سر فرع البصرة للحزب ثم محافظ البصرة فيما بعد . - كان رحمه الله ضمن الوجبة الأولى من قيادات الحزب الذين تم منحهم شارة الحزب بداية الثمانينيات . - منذ بداية التسعينيات وحتى أيام الغزو الأمريكي للعراق عام ٢٠٠٣ استلم تنظيمياً أغلب فروع الحزب في العاصمة بغداد بالتعاقب ، فقد تنقل بعمله كأمين سر فرع على خمسة فروع وهي : خالد بن الوليد ، سعد بن ابي الوقاص ، الحمزة ، العباس ، ثم ابو جعفر المنصور .. اضافة إلى درجته الوظيفية كمستشار لديوان الرئاسة ومستشاراً لأمانة سر القطر . - في أواخر التسعينيات وبالإضافة إلى مسؤولياته في الحزب والدولة ، فاز بانتخابات المجلس الوطني وأصبح رئيساً للجنة حقوق الإنسان في المجلس الوطني . - أثناء الغزو الأمريكي للعراق وفي الأسبوع الأخير من الحرب تم تكليفه بصورة مباشرة من الرئيس الشهيد صدام حسين ، رحمه الله ، بمسؤولية تنظيمات بغداد / الكرخ لحزب البعث العربي الاشتراكي ، بدرجة عضو قيادة قطرية .

- بعد الاحتلال كان من أوائل من سارعوا بإعادة تنظيم صفوف الحزب والالتحاق لمقاومة المحتل ، لذلك تعرض للاعتقال والتعذيب هو وأبنائه في معتقلي المطار وأبو غريب ، ومن شدة التعذيب الذي لاقاه فقد تعرضت إحدى ساقيه للكسر . - رحل إلى سورية بعد إطلاق سراحه من المعتقل ، وواصل عمله التنظيمي في الحزب هناك حتى استشهاده في ٣١ آذار ٢٠١٣ إثر سقوط قذيفة على منزله في سورية .



رحم الله الرفيق المجاهد فوزي رشيد وطيب ثراه